كيف نعرف أن صلاتنا مقبولة؟

كيف نعرف أن صلاتنا مقبولة؟

الجواب: هناك نوعان من الصلاة:
 
الأول: الصلاة الملفوظة.
أي الصلاة التي تكون في حدود الألفاظ فقط، بلا روح ولاجوهر.
 
الثاني: الصلاة المقبولة.
أي الصلاة ذات الجوهر والروح، وهي التي تبعد الإنسان عن الوقوع في الذنب، حيث أن القرآن الكريم يقول: (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر).
 
وتستطيع تمييز الصلاة الملفوظة عن الصلاة المقبولة بملاحظة ما يلي:
-إذا حفظتك صلاة الفجر عن الوقوع في الذنوب إلى الظهر فهي مقبولة.
- وإذا حفظتك صلاة الظهر والعصر عن الوقوع في الذنوب إلى المغرب فهي مقبولة.
وإذا حفظتك صلاة المغرب والعشاء عن الوقوع في الذنوب إلى الفجر فهي مقبولة.
أما الصلاة التي تعمل الذنوب بعدها، فهي مجرد صلاة ملفوظة.
 
ورد عن أبي عبد الله (ع) أنه قال:
من أحب أن يعلم أقبلت صلاته أم لم تقبل، فلينظر هل منعته صلاته عن الفحشاء والمنكر؟ فبقدر ما منعته قبلت منه.
بحار الأنوار ج79 ص198.


التصنيف : التصنيف العام

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل مدونة الشباب الواعي

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل