الشباب والقراءة والاطلاع

لا يحتاج أن أسطر الصفحات هنا من أجل التأكيد على أهمية القراءة للكتب المفيدة والنافعة..

فليس قيمة الشخص بقيمة الثوب الذي يلبسه، أو الحذاء الذي يرتديه، أو الطعام الذي يأكله...

وإنما "قيمة كل امرأ ما يحسنه" كما في الرواية الشريفة عن أمير المؤمنين (ع).. راجع بحارالأنوار ج74 ص384.

وتتأكد أهمية القراءة في حق الشاب أكثر من غيره، لأن قابليته للاستفادة مما يقرأه ويتعلمه أكثر من غيره، فقد ورد عن النبي (ص): "من تعلم في شبابه كان بمنزلة الرسم في الحجر، ومن تعلم وهو كبير كان بمنزلة الكتاب على وجه الماء". بحار الأنوار ج1 ص222.

ولكن إن لم تكن أخي الشاب ممن عود نفسه على القراءة للكتب وتجد ثقلا في ذلك، فعلى الأقل اقرأ في أيام المناسبات الدينية المهمة عن المناسبة التي مرت بك..

فمثلا إذا مر عليك مولد أو وفاة النبي الأعظم (ص) أو أحد أهل بيته المعصومين (ع) ففي يوم هذه المناسبة التي مرت عليك اقرأ عن صاحب المناسبة..

وهكذا مع مرور الوقت سترى أنه اجتمع عندك رصيد جيد من المعلومات الثقافية الدينية حول قادتك عليهم السلام..

وهكذا إذا مر عليك مثلا شهر رمضان اقرأ عن أسرار الصيام وفوائده..

وإذا مر عليك شهر ذي الحجة اقرأ عن الحج وأسراره..

وإذا مر عليك عيد الغدير الأغر الذي هو يوم تنصيب أمير المؤمنين (ع) اقرأ عن إمامة أمير المؤمنين (ع)..

وهكذا دواليك...

واحرص أن تقرأ للعلماء والمحققين وذوي الاختصاص ومن تثق بعلمهم وفهمهم وأمانتهم في نقل المعلومة..

اقرأ في الكتب المعتبرة، وان لم تعرفها اسأل عنها العلماء يدلونك عليها..

هناك على شبكة الانترنت للكثير من العلماء (وفيهم مراجع دين) مواقع الكترونية وتوجد على هذه المواقع مؤلفاتهم، وهناك مواقع لمؤسسات علمية باشراف علماء دين كبار، اعتمد على مثل هكذا مواقع وقم بتنزيل المؤلفات والكتب والمقالات منها..وهكذا.




التصنيف : التصنيف العام

اترك تعليقا :

كل الحقوق محفوظة ل مدونة الشباب الواعي

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل